منتديات امجاد العراق

لا اله الا الله محمد رسول الله
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسرائيل,الطرف الخفي في الحروب على العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الله
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 276
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

مُساهمةموضوع: أسرائيل,الطرف الخفي في الحروب على العراق   الإثنين مايو 12, 2008 8:05 am




أسرائيل,الطرف الخفي في الحروب على العراق

بقلم / منى عبد الرحمن

كان عام 1948عام تاريخي أسود في حياة العرب والمسلمين عامة فهو العام الذي أغتصبت فيه أرض فلسطين من قبل كيان مسخ صهيوني العقيدة يدعي أنها أرض أسرائيل الموعودة له دون باقي الأمم في كتبهم التلمودية وعاصمتها( أورشليم) وهي القدس العزيزة عند المسلمين فهي أول القبلتين وثالث الحرمين ومنها معراج رسول الله محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم وعلى آله أجمعين , كما أنها مهد المسيح عليه السلام فقد ولد في بيت لحم وسكن وأمه العذراء قرية الناصرة, والمسلمون يحترمون قدسية اليهود و المسيحيين لأرض فلسطين والمسجد الأقصى خاصة ولم يطمسوا المعالم الدينية والتاريخية لهذه الشعوب أو يحرموهما من أداء شعائرهما أو يضطهدوا شعبهما بل على العكس فقد عاش الجميع بسلام معاً أيام الحكم الأسلامي وكتب التاريخ تشهد بذلك ,ولكن هذا الكيان الصهيوني الغاصب لايعترف إلابوجوده وحقه في الحياة على أنه الأسمى بين البشر كما ذكر في كتبهم التلمودية (تتميز أرواح بني أسرائيل على باقي الأرواح بأنها جزء من الله كما أن الأبن جزءمن والده والأرواح الأخرى أرواح شيطانية وشبيهة بأرواح الحيوانات)! وبسبب تلك العقيدة العنصرية المريضة أنتهج هذا الكيان أبشع الجرائم بحق الشعب الفلسطيني وعلى مرأى ومسمع دول العالم بل وبمساعدة واضحة قدمتها له سيدة الأحتلال والنهب في العالم أنكلترا فقد سمحت القوات الأنكليزية لعصابات أسرائيل الدخول عبر نقاط تواجدهم للحراسة الدولية في مدن فلسطين لتجتاحها وتعيث قتلا ًونهباً ولم يتحرك المجتمع الدولي آنذاك أزاءهذا العدوان ولم يحرك الجيوش لأخراج هذه العصابات كما حصل في الكويت عندما أنتفضت أمريكا ومعها حلفائها لأخراج العراق بقوة وحشية دمرت البنى التحتية والمنشآت جميعها في العراق بأسلحة تحوي اليورانيوم المنضب بينما كان هدفها المعلن أخراج القوات العراقية من الكويت فقط بأسم السيادة والحقوق الشرعية كذباً بل كان خطة مدبرة مسبقاً لكسر شوكة العراق وتدميره والتواجد بثقل في منطقة الخليج أغنى منطقة في العالم . لم يتحرك ضمير الأمم ويدين الكيان الصهيوني بل على العكس كانت كل قرارات هيئة الأمم المتحدة في صفه ورفضت معاقبته وحتى توبيخه والأدهى من ذلك لم تصفه بالمحتل بل كانت وماتزال تدين مقاومة الفلسطينيين وتعتبرها عدوان على أسرائيل ! ولم لا؟ فأمريكا هي الراعية لمصالح أسرائيل والمدافعة عن وجوده في كل ما تقرره علانية لاسراً وهي التي مررت مشروع تقسيم فلسطين في هيئة الأمم المتحدة في 29 تشرين الثاني 1947, ثم اقامة أسرائيل كدولة في 15مايس 1948ويجدر الذكر هنا أن الأتحاد السوفييتي ومعه مجموعة دول معسكره أول من سارع للموافقة على هذا المشروع الجريمة بحق فلسطين ثم سابق الولايات المتحدة في الأعتراف به في الدقائق الأولى وتبعته أغلب الدول ليبدأعندها الصراع والأزمات في الشرق الأوسط بسبب هذا السرطان الذي يخطط للهيمنة على المنطقة بأجمعها تطبيقاً لتوراتهم المزيفة (كل ارض كنعان ملكا لك أبديا..وأجعل تخومك في بحر سوف _البحر الأحمر_الى حر فلسطين ومن البرية الى النهر فأني أسلم أياديك سكان الأرض فتطردهم من أمام وجهك ..ولاتقطع لهم عهداً..ولا تأخذك بهم رحمة) ومن يريد الأطلاع على خبايا الحقد اليهودي على العرب ومخططاته التي أدت الى عصف المنطقة العربية عصفاً وما تزال فعليه بكتاب (سر المؤامرة ) للأستاذ(محمد عيسى داود) الذي أستعنت به لكتابة مقالتي هذه وسيتضح لديه الكثير من الأجابات عن مايجري في العراق خاصة . بات من المعروف أن كل الهجمات التي تلقاها العراق ولحد هذا اليوم هي بقيادة أمريكية بالنيابة عن أسرائيل وخدمة لها ولاعجب فالأقتصاد الأمريكي بيد الأمريكان يهوديي الأصل فهم يمتلكون أكبر الشركات عوضاً عن تحكمهم بسوق الذهب العالمي والنفط والمصارف وغيرها وأن جذورهم في أمريكا بدأت منذ أكتشاف القارة الأمريكية حيث يقول الكاتب الأستاذ (محمد حسين الفلاحي)صاحب الكتاب المتميز(الأيدي الخفية ونواعير الدم ) الذي يفضح فيه المخططات الشيطانية لليهود المسماة (بروتوكولات زعماء صهيون) عن رحلة (كريستوفركولمبس) عام1492 م أن ثلاثة يهود من كبارالبلاط الملكي الأسباني هم مسؤول الضرائب الملكية وناظر الخزينة الملكية ورئيس تشريفات الملك قد أقنعوا ملكة اسبانيا بأحتمال أكتشاف الذهب الخرافي في الأرض البعيدة وأن خمسة من الرحالة كانوا من اليهود وناظر الخزينة هو أحدهم ومع انهم لم يجدوا الذهب الموعود إلا انهم وجدوا مايعادله فقد تعرفوا على التبغ الذي كان الهنود الحمر يدخنونه بكثرة وأصبح مترجم الرحلة اليهودي مؤسس السيطرة اليهودية على تجارة التبغ بعد أن أقام في كوبا وأما كولومبس فقد ناله الغدر اليهودي وحيكت ضده مؤامرة من طبيب الرحلة اليهودي بالطبع وأودع السجن بقية حياته . ومنذ ذلك الوقت الى هذا اليوم عمل اليهود على أزدياد نفوذهم في أمريكا بواسطة التجارة التي يجيدونها بعمليات الربا التي يفرضوها على عملائهم وتوسعوا الى درجة مخيفة حيث أنهم باتوا يسيطرون على مصادر القرار في الولايات المتحدة حتى رؤوساء الولايات المتحدة وصلوا الى كرسي الرئاسة ومعهم مواثيق الطاعة ليهود الكونغرس المسمى ( اللوبي الصهيوني) ،ويكفي أن ينتبه المرء اليوم لمرشحي الرئاسة الأمريكية من كلا الحزبين الديمقراطي والجمهوري الى خطاباتهم للناخبين وهم يتعهدون بالمحافظة على أمن أسرائيل وكأنها ولاية أمريكية وواجب دستوري ، أو تراها العكس! ويدرج كاتب (الأيدي الخفية ونواعير الدم ) في كتابه النادرأسماء مشهورة في القيادات الأمريكية من اليهود وأورد من بينهم عينة لاحصراً :

مادلين أولبرايت - كولن باول- كونداليزا رايس - رامسفيلد – وليم كوهين –ووزراء كل من الزراعة ووزير المالية ورئيس البنك المركزي الفيدرالي ورئيس مجلس الأمن القومي والمساعد الخاص للرئيس الأمريكي (جيف أيهير) وثلاثة مستشارين أخروثلاثة من مساعدي وزير الخارجية واليهودية (سوزان كوماسيس) كبيرة مساعي السيدة الأولى وأما أكثرالمراكز خطورة وهي دائرة المخابرات المركزية (السي آي أي) فيترأسها اليهودي المعروف (جورج تينيت) ويذكرأيضاً عشرين سفيرلأمريكا في دول العالم هم من اليهود بما فيهم مصروالمغرب.وينبغي هنا أن أذكرأن الرئيس الأمريكي الوحيد الذي فطن لخطورة اليهود وحذرمنه هو (جورج واشنطن) أول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية فقد وصفهم بالآفات الضارة بالمجتمع وبكونهم أخطر الأعداء لسعادة امريكا ،ويشيرأنها مأخوذة كتاب (سنوات الذروة ) للكاتب ( أ أيلتون).

ومن المعروف أن الصحافة والأعلام بصورة عامة مهمة للنظام الحاكم ومن مصلحته موالاته مدحاً ودفاعاً عنه ونشراً لأنجازاته وقد فطن اليهود لهذه المسألة منذ البداية فالبروتوكول الثاني عشر من بروتوكولات زعماء صهيون وضع خطوات خبيثة منها :

--سيكون علينا أن نظفر بأدارة شركات النشر الأخرى فلن ينفعنا أن نهيمن على الصحافة الدورية بينما لانزال عرضة لهجمات النشرات والكتب .---حينما نصل الى العهد الجديد أي خلال مرحلة التحول الى مملكتنا يجب ان لا نسمح للصحافة أن تصف الحوادث الأجرامية إذ سيكون من اللازم أن يعتقد الشعب أن الأجرام قد زال –في الصف اللأول سنضع الصحافة الرسمية للدفاع عن مصالحنا والصف الثاني الشبه رسمية ووظيفتها أستمالة المحايد وفاتر الهمة والصف الثالث سنضع الصحافة المعارضة لنا وسيتركون أعداؤنا المعارضون لنا أن نكشف أوراقهم .

وبالفعل تم للصهيونية العالمية أحتكار صناعة الخبر فقد سيطرواعلى 99% من وسائل الأعلام المؤثرة ، ففي بريطانيا أشترى اليهودي (روبرت مردوخ) صحيفة (التايمز)مع شقيقتها (صنداي تايمز)، وأشارت الأحصائية المنشورة عام 1981 أن مجموع ما توزعه 15 مجلة وصحيفة يهودية في بريطانيا بلغت 33 مليون نسخة ,أما في أمريكا فقد أشترى اليهودي (أدولف أوش) صحيفة (نيويورك تايمز) وذلك في عام 1896، وتصدر يومياًفي الولايات المتحدة الأمريكية 1759 صحيفة يومية و660 صحيفةأسبوعية يتحكم اليهود تماما في كل ما ينشر فيها وكذلك في فرنسا فيملك اليهود خمس صحف منها(فالاكسبرس) و(لوفيغارو)و(الشعب) وعدد آخرمن المجلات وناهيك عن حملات الأساءة للأسلام ولنبينا المعصوم عليه الصلاة والسلام وعلى آله أجمعين التي أستعرت مؤخرا ًفي صحف أوربا هي الأخرى ورائها أيادي يهودية تدفع بسخاء لتأليب الشعوب الأوربية ضد العرب والمسلمين لتصورهم بصورة الأرهاب العالمي الذي يروم الى تخريب حياة البشرية ظلماً وزوراً ، وأذا كان للأرهاب مصدرفهم اليهود بشهادة أحد الحاخامات (موريس صمويل) حيث يقول في كتابه (انتم غير اليهود) المشارأليه في الأيدي الخفية ونواعير الدم (نحن اليهود نحن المدمرون سوف نبقى المدمرين الى الأبد مهما عملنا فأن ذلك لن يكفي أحتياجاتنا ومطلبنا سوف ندمر لأننا نريد العالم لنا )! ، وهذا رئيس المحفل اليهودي في بال عام 1897م (بناي بريث ) يخطب بوقاحة لمؤتمر جمع اليهود مؤسسين الأفكار التدميرية فيقول (علينا أن نحافظ على الروح الثورية لدى غير اليهود لأننا سندفع بهم الى العارضة ونحرص بالوقت ذاته على عدم تلبية مطالبهم لأننا بحاجة الى تذمرهم وعدم رضاهم حتى يتم لنا تدمير المجتمع ونشر الفوضى فيه إذ ينبغي أن تأتي الساعة التي يتقدم فيها الأمميون من تلقاء أنفسهم مسترحمين اليهود أستلام السلطة )! ، والذي يقرأعن الثورات الأربع الكبرى في بريطانيا وفرنسا وتركيا وروسيا القيصرية ويتتبع تسلسل أحداثها يرى أن اليهود قد نسجوا المكائد التي أدت الى نشوب هذه الثورات تنفيذاً للمخطط الجهنمي الذي يهدف الى أيصال عملائهم الماسونيون الى سدة الحكم في تلك الدول بأي وسيلة ولاعجب فهم اصحاب مبدأ (الغاية تبررالوسيلة) وهذا ينطبق على كل الوسائل القذرة حتى الأستعانة بالغانيات اليهوديات في الأيقاع بمن يختارونه ليكون وسيلتهم للأختراق الذي كان لهن دور بارزفي الثورات المذكورة ،(راجع الكتاب الأيدي الخفية ) هذا هوما جعل اليهودي (وايزهاويت) يعيد صياغة بروتوكولات زعماء صهيون عام 1771 م بأسس حديثة حيث ان الثورة الأنكليزية حدثت قبل هذا التاريخ وجاء من بعده (البرت بايك) رئيس النظام الكهنوتي للماسونية العالمية الذي وضع المخطط لتنفيذ باقي الثورات في قصره في ولاية (أركنساس) في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1840 م .واليهود هم الذين أسسوا في أوربا أول عصابات الجريمة المنظمة المسماة (المافيا) أن في عام 1834 أختير الماسوني المتهود (جيوسبي مازيني) الأيطالي الجنسية ليترأس عصابات المافيا وينفذ أبشع الجرائم ملاحقة وقتل وأختطاف لمدة ثمان وثلاثين سنة وخلفه (أدريانوليمي) ليواصل عمليات الأجرام التي أنتشرت من صقلية الى باقي بقاع العالم وذلك تمهيداً لأفساد القيم والحياة بكل نواحيها وجعلها نواة لمؤسسات تديرقيادة الدول من وراء الستاربالقوة والجريمة حتى يحين لحاكم العالم اليهودي الموعود أن يصبح القوة المطلقة فيها والمخلص من الأزمات في العهد الأخير!.(وفي يوم قريب سوف نحكم العالم رسمياً وسيكون المنطلق من أورشليم أي من حيث أتانا الذل ومن حيث سيأتينا النصر العظيم )(اليهودي /ناحوم سوكولوف /المؤتمر الصهيوني عام 1922م ).

والعراق من بين العالم ليس بعيداً عن مخططاتهم بل هو العدو الأول والأقدم لدى اليهود النسل الأسمى من النبي داود عليه السلام حسب أدعائهم ! فاليهود يؤكدون أن شعب العراق خاصة من يجب هلاكهم أنتقاماً لسبيهم اليهود مرتين على يد ملوك العراق القديم الأولى في عام 721ق.م على يد الآشوريين والثانية عام 586 ق.م على يد البابليين حيث خربوا العاصمة ودكوا معالم الهيكل وسبوا السكان الى بابل ،وتذكر كتبهم التلمودية(يهوه لم يغلب على أمره ،بل سينتصرعلى جميع آلهة بابل وآشور...وسيرد يهوه شعبه الى صهيون فيبنون الهيكل والمدينة المقدسة سيظهر مخلص يخلص الشعب من بؤسه وشقائه) رسالة حزقيال .والمثير للدهشة أن الذي خلصهم من سبيهم وأعادهم الى فلسطين هو( كورش الفارسي )! وتذكركتبهم أن أله اليهود يقول (كل أرض كنعان تكون لك ملكاً أبدياً--وأجعل تخومك في بحر سوف -البحر الأحمر- الى بحر فلسطين ومن البرية الى النهر فإني أسلم الى أياديك سكان الأرض، فتطردهم من أمام وجهك -- ولاتقطع لهم عهداً-- ولاتأخذك بهم رحمة )، ولهذا فالنزعة المدمرة لدى اليهود هي أوامرألهية توجههم الى كل ماتقدم من كتابة البروتوكولات ونشر الفساد والثورات في العالم وليس فقط الوطن العربي وبالطبع ألههم هذا لايعني هو الله رب العالمين فهو لايأمر بالظلم حاشاه وعلاعلواً كبيراً وأنما أله دموي نسجوه بأيديهم لعنهم الله في الدنيا والآخرة آمين . ويقول صاحب كتاب سر المؤامرة أن الأصوليين والأنجيليين يدندنون بأن ضرب العراق الآن هو عقاب رب الجنود يهوه لأحفاد بختنصر ،ولكن النصر للمؤمنين والعاقبة للمتقين .

ويجدر الأشارة أن أسرائيل لاتهدرفرصة لألحاق الأذى بالعراق وشعبه بناءاًعلى هذا الحقد الموروث منذ آلاف السنين فقد بعثت أسرائيل برسالة الى طهران في أول أيام الحرب العراقية الأيرانية عن طريق السفارة الأسرائيلية في باريس والمقيم فيها اليهودي (تسفاي ألون ) بيد أحد التجارالى سفارة أيران في باريس مفادها ( أذا قررت أيران مواصلة الحرب فأن أسرائيل مستعدة أن تفعل كل شيء لتشجعها ضد عدو مشترك وستكون الخطوة الأولى أرسال السلاح الذي تحتاجه) وبالفعل فقد قامت الجالية اليهودية في أيران المعروفين بيهود أصفهان وعن طريق أثريائهم أن يلعبوا دوراًكبيراً في مساعدة النظام الجديد ( الملالي ) في حربها مع العراق فقد كانت عائلة (عزرا) أحدى هذه العوائل وجد عزرا هو حاخام ليهود أصفهان لمدة خمسين سنة وله ولدان (مائير عزرا)رئيس مكتب المصالح الأسرائيلية في طهران الذي أنجزعدة صفقات سلاح لأيران أحدها قيمة 450 مليون دولار وكانت مكافأته من قبل خميني هو السماح لألف عائلة يهودية مغادرة أيران مع أموالهم الى فلسطين وأعفاء ألفين من الشباب اليهود من الخدمة العسكرية أيام الحرب !، ولاننسى فضيحة (أيران جيت ) عام 1986م التي هزت العالم بتورط ( صادق طباطبائي ) شقيق زوجة أحمد ابن الخميني مؤسس الثورة في أيران فيها أضافة الى كونه الطرف الموقع عن النظام الأيراني في صفقة ال 450 مليون دولارالسابقة الذكرهذه الفضيحة التي كانت لها جذور تعود لعام 1975م حيث عقدت اللجنة الثلاثية الأمريكية في عهد كارتر دراسة لأختراق النظم الثورية في المناطق الأستراتيجية لأمريكا دون لفت الأنظار لها حتى يتيح لها الهيمنة عليها دون تعرض لجان التحقيق في الكونكرس الأمريكي وكان الأمر الرئاسي الذي أصدره ريغان الرئيس أول عهده وذلك بتأسيس جمعيات غير حكومية أحد هذه الجمعيات (جمعية الديمقراطيين) التي لعبت دوراًهاما في فضيحة ووتر جيت ومن الشخصيات التي حضرت الأجتماع وقدمت التبرعات السخية اليهودي (روبرت مردوخ صاحب التايمز وسير جولد صاحب مجلة الأكسبرس الفرنسية والدكتور(ميتر)عن دور النشر الألمانية وورئيس شركة(جالوت )بالأضافة الى (هنري كيسنجر) وهو القائد الذي يدير الجمعية ونشاطاتها المشبوهة وأهداف هذه الجمعية يقول كاتب(سر المؤامرة) أقامة نظام ديكتاتوري في أيران بقيادة خميني وضرورة حمايته من الأنقلابات حتى تتحول ايران قلعة ضد الشيوعية ، وقد طرح مدير الأمن الوطني السابق الأمريكي الأفكار التالية في أجتماعهم وأصدرخطوات ضرورية يجب العمل بها لحماية امريكا وربيبتها طبعا فتأمل معي !

1- بلقنة كامل منطقة الشرق الأوسط والأدنى على أساس قبلي وديني

2-إشعال نار الفتنة الطائفية بين السنة والشيعة

3-تقسيم صفوف المسلمين الى أحزاب وهيئات ومسميلات تتناحر فيما بينها

4-تشجيع القوميات على الأنصال والأقتتال في كردستان وأفغانستان ولبنان . راجع (صفحة157من كتاب سر المؤامرة سالف الذكر) .

وعودة لفضيحة ووتر جيت فقد ثبت تورط شخصيات أمريكية وأوربية وعربية فيها وقد ذهب ضحيتها حتى الآن(يقول الكاتب) 24 شخصا ًبظروف غامضة وبعضهم أثناء التحقيق في القضية .

ولايخفى على الجميع أمتداد المؤامرات على العراق والذي أنتهى بالغزو الهمجي عام 2003م وحتى هذه اللحظة فالخيوط كلها تدل على أن لأسرائيل اليد الخفية في الحرب على العراق وهي المستفيدة من كل الفتن التي تجري في البلاد والدمار البشري والأقتصادي والدليل المادي على ذلك وجود مقرأشبه بسفارة للكيان الأسرائيلي في محافظة بابل (الكفل ) حيث أحد القصور التي يتواجد بها اليهود المتطرفين وبحماية مكثفة وهم يقومون بعمليات مشبوهة وبشهادة شهود من المنطقة لايتجرأون على البوح بها علانية بسبب الولاء المهين للحكومة العراقية لأيران وهي العدو المشترك للعراق بل الوجه الآخر لأسرائيل بكل حقدها وأطماعها وبسبب عدم الأعتراض على تصرفات أمريكا وحلفاؤها وهي من جلبت أراذل القوم الحاقدين على العراقيين جميعا ونصبتهم على كراسي الحكم عنوة وبأنتخابات مزورة مفضوحة فنهبوا البلاد وسفكوا العباد بمساعدة أيران الأحتلال الثاني الذي أبتلي به العراق متلازما للأحتلال الأمريكي وهو الأكثر فتكاً بالشعب العراقي حيث لم يترك وسيلة إلا أتبعها لألحاق الأذى بالشعب العريق ثأراً للحرب معه في الثمانينات ولأطماع أقليمية لاتخلوا خطورة عن أطماع أسرائيل في المنطقة ،وأن لم يتمكن شعبنا من أيجاد حكومية عراقية وطنية تعمل على قطع أيادي أيران الأخطبوطية فسيستمر الخراب والقتل الى ماشاء الله، فمتى يستفيق الشعب العراقي ليرى حقيقة المؤامرة التي تحاك ضده لتدمير كل شيء من حوله ؟ أرجو من الله تعالى أن تكون مقالتي هذه تحقق ولو القليل من تسليط الضوء لمن أراد أن يرى ويعلم بدل أن يكون أداة بغفلة منه أو رغبة بمكسب مادي نتن على حساب وطنه وأهله وحيث لاينفع الندم وهو أول الخاسرين . وهنا لابد من الأشارة الى أساليب النجاة من هذه المؤامرات الحاقدة وهي الصبر والصمود رغم الأزمات ولن يكون العراق إلا للعراقيين ويبقى الأيمان بالله تعالى سلاحاً قوياً خفياً لايراه العدو وهو عليه أشد وأقسى ويجب على الشعب بكل طوائفه أسناد المقاومة الشريفة بكل وسيلة ممكنة وكل حسب وسعه وهذا فرض عين فهي السبيل الوحيد لأخراج المحتل والله ولي المتقين وهو أرحم الراحمين وصدق العلي القدير (فأما الزبد فيذهب جفاءا وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أسرائيل,الطرف الخفي في الحروب على العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات امجاد العراق :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: