منتديات امجاد العراق

لا اله الا الله محمد رسول الله
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مصيبة كبرى وجرحة عظمى وغدر في مسجد السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سري
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 150
تاريخ التسجيل : 03/05/2008

مُساهمةموضوع: مصيبة كبرى وجرحة عظمى وغدر في مسجد السلام   الأحد يوليو 13, 2008 11:01 am



بسم الله الرحمن الرحيم


أغرب الغريب في أبو غريب
مصيبة كبرى وجرحة عظمى وغدر في مسجد السلام

الحمد لله الذي خلق فسوى والذي قدر فهدى والذي أحل وحرّم، وبرأ وجرّم، وقال: (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً) وأفضل الصلاة وأتم التسليم على نبي الرحمة محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن الرزية كل الرزية العدوان على عباد الله في بيوت الله أثناء عبادة الله وفي شهر الله الحرام، وإن من أعظم الجرائم وأبشعها ما حصل ليلة الخميس السابع من رجب 1429، في منطقة الرسالة التابعة لأبو غريب وفي مسجد السلام وأثناء صلاة العشاء وفي الركعة الثالثة وعلى حين اطمئنان الناس في المسجد وعدم وجود حراس هجم أربعة من أسوأ مجرمي الأرض يحملون سلاح الـ (bkc) ففتحوا نار أسلحتهم على المصلين الركع فاستشهد خمسة وجرح عشرة من المصلين أحدهم حالته خطرة، ثم هرب هؤلاء المجرمون لما انتبه الناس لهم، على مرآى ومسمع وحماية لواء المثنى الطائفي الحكومي، لكن: حاميها حراميها، وقد كان المستهدف هو إمام وخطيب المسجد الشيخ فوزي بصورة خاصة وأهل المسجد بصورة عامة حيث يمثل هذا المسجد المبارك قلعة من قلاع أهل السنة والجماعة ويقوم بتخريج طلبة العلم وإقامة الدورات العلمية وتحفيظ القرآن بصورة مستمرة حتى يوم ارتكاب الجريمة.

إن هذه الجريمة النكراء تضمنت تجاوزات وانتهاك حرمات كثيرة تكفي الواحدة منها لتصوير بشاعة هذا العمل الجبان، ومنها:


1-انتهاك حرمة المسلم. قال تعالى: (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً) إن قتل نفس مؤمنة واحدة عمدا فيه إثم عظيم فكيف بقتل العدد منهم، قال العلماء:وهذا تهديد شديد ووعيد أكيد لمن تعاطى هذا الذنب العظيم الذي هو مقرون بالشرك باللّه في غير ما آية في كتاب اللّه.
2-انتهاك حرمة المسجد. قال تعالى: (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)
3-انتهاك حرمة المصلي. في أبي داود عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: [إِنِّى نُهِيتُ عَنْ قَتْلِ الْمُصَلِّينَ] صحيح الجامع(2506)
4-انتهاك حرمة الشهر الحرام، وهو رجب الفرد.
5-انتهاك حرمة الجار. في مسلم أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: [لاَ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ لاَ يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ] والبوائق: الغوائل والشرور.
والأدلة على تحريم قتل المسلم كثيرة جداً، منها ما ثبت في البخاري عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: [لَنْ يَزَالَ الْمُؤْمِنُ فِى فُسْحَةٍ مِنْ دِينِهِ ، مَا لَمْ يُصِبْ دَمًا حَرَامًا]، وفي الصحيحين عَنْ ابن مسعودٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: [أَوَّلُ مَا يُقْضَى بَيْنَ النَّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِى الدِّمَاءِ]، وفي السنن عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم ،قَالَ: [ لَزَوَالُ الدُّنْيَا أَهْوَنُ عَلَى اللَّهِ مِنْ قَتْلِ رَجُلٍ مُسْلِمٍ]، وفي الترمذي َنَظَرَ ابْنُ عُمَرَ يَوْمًا إِلَى الْكَعْبَةِ فَقَالَ: مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ وَالْمُؤْمِنُ أَعْظَمُ حُرْمَةً عِنْدَ اللَّهِ مِنْكِ.ورواه ابن ماجة مرفوعا وهو في الصحيحة (3420). وفي الترمذي عن أَبَي سَعِيدٍ الْخُدْرِىَّ وَأَبَي هُرَيْرَةَ يَذْكُرَانِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: [ لَوْ أَنَّ أَهْلَ السَّمَاءِ وَأَهْلَ الأَرْضِ اشْتَرَكُوا فِى دَمِ مُؤْمِنٍ لأَكَبَّهُمُ اللَّهُ فِى النَّارِ] صحيح الترغيب والترهيب(2442). قال العلامة عبد الرحمن السعدي في تفسيره: {ان الله أخبر أنه لا يصدر قتل المؤمن من المؤمن، وأن القتل من الكفر العملي، وتوعد القاتل عمدا وعيدا ترجف له القلوب وتنصدع له الأفئدة، وينزعج منه أولو العقل، فلم يرد في أنواع الكبائر أعظم من هذا الوعيد بل ولا مثله، ألا:وهو الإخبار بأن جزاءه جهنم أي: فهذا الذنب العظيم قد انتهض وحده أن يجازى صاحبه بجهنم، بما فيها من العذاب العظيم والخزي المهين وسخط الجبار وفوات الفوز والفلاح وحصول الخيبة والخسار. فعياذا بالله من كل سبب يبعد عن رحمته}.أهـ

إن الله تعالى أخر فتح مكة ليحمي المستضعفين من المؤمنين ولكي لا يقع الصحابة في الحرج من قتل مؤمنين لا يعرفونهم قال تعالى: (هُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْيَ مَعْكُوفاً أَنْ يَبْلُغَ مَحِلَّهُ وَلَوْلا رِجَالٌ مُؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُؤْمِنَاتٌ لَمْ تَعْلَمُوهُمْ أَنْ تَطَأُوهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً)،فكيف بمن علم بوجود المؤمنين وعرفهم ويقتلهم في بيت الله وهم يصلون صلاة العشاء التي هي أثقل صلاة على المنافقين.

وإننا إذ ندين بشدة هذه الجريمة ومن قام بها مهما كان انتماؤه ومهما كان تبريره ، ندعو الجماعات الجهادية كافة إلى:

1-التعاون على إجراء التحقيقات اللازمة لمعرفة القتلة.
2-تنفيذ حكم الله على القتلة بقتلهم وصلبهم أمام الناس بعد التأكد التام من هوياتهم، والانتقام ممن يعمل هذه العمليات الإجرامية.
3-إعلان البراءة منها واستنكارها وإدانة من يقترفها وفضح من يقف وراءها.
4-السعي بكل الوسائل لحفظ أمن الناس ومنع العبث بمصير المستضعفين الأبرياء، قال تعالى: (وَمَا لَكُمْ لا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيراً) وستقوم الجماعة باللازم بإذن الله لردع المجرمين،


وإن المتهم الأول بهذه الجريمة هو لواء المثنى الطائفي الخبيث، وهي رسالة واضحة باستمرار خبث الحكومة الطائفية وأجهزتها الإجرامية، وخاصة بعد أن بدأت دول المنطقة إضفاء الشرعية السياسية عليها وإكرامها ودعمها سياسيا وماديا وإعلاميا كي تستمر بذبح أهل السنة.


أما شركاء هذه الحكومة الطائفية فإنهم مطالبون بموقف واضح وعدم تمييع القضية بما يسمى "إجراء تحقيق في القضية" فماذا أغنت التحقيقات السابقة وماذا جنى أهل السنة منها.

اللهم تقبل قتلانا شهداء عندك وارفع درجاتهم في عليين واخلفهم في أهلهم بخير يا رب العالمين، اللهم داو جرحانا وعاف مرضانا وفك أسرانا. اللهم منزل الكتاب مجري السحاب هازم الأحزاب اللهم اهزم الأمريكان ومن معهم والصفويين ومن معهم ، اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم جميعا، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



الجيش الإسلامي في العراق
جبهة الجهاد والإصلاح
الأحد 10 من رجب 1429هـ
الموافق 13-7-2008م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن العراق
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد الرسائل : 233
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 20/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مصيبة كبرى وجرحة عظمى وغدر في مسجد السلام   الأحد يوليو 13, 2008 12:35 pm

بارك الله في رجال الجيش الاسلامي في العراق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amjad.forump.info
ابو عبد العزيز
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد الرسائل : 72
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: مصيبة كبرى وجرحة عظمى وغدر في مسجد السلام   الأربعاء يوليو 16, 2008 10:39 am

لا حول ولاقوة إلا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مصيبة كبرى وجرحة عظمى وغدر في مسجد السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات امجاد العراق :: منتديات العراق الجهاديه :: بيانات لكافه فصائل المقاومه والعمليات المرئية-
انتقل الى: