منتديات امجاد العراق

لا اله الا الله محمد رسول الله
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجيش الإسلامي في العراق- يزف الشيخ شيروان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سري
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 150
تاريخ التسجيل : 03/05/2008

مُساهمةموضوع: الجيش الإسلامي في العراق- يزف الشيخ شيروان   الأحد يوليو 27, 2008 7:36 am



بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله المحيي المميت الذي قال: (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون) والصلاة والسلام على نبينا محمد الذي يقول:[إِنَّ فِي الْجَنَّةِ مِائَةَ دَرَجَةٍ أَعَدَّهَا اللَّهُ لِلْمُجَاهِدِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، مَا بَيْنَ الدَّرَجَتَيْنِ كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، فَإِذَا سَأَلْتُمُ اللَّهَ فَاسْأَلُوهُ الْفِرْدَوْسَ، فَإِنَّهُ أَوْسَطُ الْجَنَّةِ وَأَعْلَى الْجَنَّةِ، أُرَاهُ فَوْقَهُ عَرْشُ الرَّحْمَنِ، وَمِنْهُ تَفَجَّرُ أَنْهَارُ الْجَنَّةِ]، أما بعد:
فإن أنفسنا وأهلينا وأموالنا من مواهب الله السنيّة وعوارفه المستودعة قدرها إلى أجل معدود ويقبضها بأجل معلوم، افترض علينا الشكر إذا أعطى والصبر إذا ابتلى، وقد كان من مواهب الله الهنية للجماعة وفرة طلاب العلم فيها ومنهم الشيخ الفاضل والمحقق الماهر والداعية شيروان وهو كردي الأصل عربي اللسان بغدادي المهد واللحد، حافظ لكتاب الله، عارف بالفقه وأصوله، والحديث وعلومه، أمضى أكثر من عقدين من عمره في الدعوة والعلم والتحقيق وقد شارك في تخريج وتحقيق السنن الأربعة وتاريخ بغداد للخطيب فصدر بأدق طبعاته في دار الغرب الإسلامي، وغير ذلك من الكتب العظيمة وهي مطبوعة معروفة.
ولما هجم أعداء الله على بلادنا كان من السباقين على طريقة سلف الأمة منهجا وعقيدة وسلوكا وجهادا، خفيا نقيا تقيا لم يلتفت إلى مال ولا منصب ولا جاه بل آخذ بعنان فرسه حيث يسمع هيعة طار إليها داعيا ومعلما ومجاهدا، وعلى خلاف ما يريد من الخفاء والبعد عن الأضواء تم تعيينه مساعدا في الهيئة الشرعية للجماعة ليقوم بواجب الترشيد والنصح والتسديد، بعد سنوات قضاها بين الطعن والطعان والقلم واللسان بعد أن قضى أكثر من سنة أسيرا في سجون الاحتلال، لكن الموت منهل لا بد من ورده، وابن آدم زرع لابد من حصده،
ففي يوم الجمعة 15-رجب-1429 الموافق 18/7/2008-وأثناء خروج الشيخ لعبادته وجهاده- كان الموعد قد آن والأجل قد حان، حيث نصبت أيادي أثيمة مجرمة عبوة غادرة في سيارته ليلحق بالرفيق الأعلى سعيدا شهيدا بإذن الله – نحسبه كذلك والله حسيبه ولا نزكي أحدا على الله- ليكون قدوة للعلماء وطلاب العلم ومنارا في طريق الجهاد جمع بين العلم والعمل والدعوة والجهاد، وقد صدق العالم الشاعر إذ يقول:


أنجزتَ يا بطــلُ المفاخرَ كلَّها.............. وتفاخرت بفعالــك الأحـرارُ
من عاش ينصر دينـه بجهـاده.............. حسُنـت بذكـر جهاده الآثارُ
شرفٌ لأمَّةِ أحمد الهادي بهــا..... ........... جيشٌ كمثلكَ رمــزُهُ تذكارُ
بغدادُ تهديك التحيـَّة بالعـُلا ................والقدسُ تعجب دهشةً وتحـارُ
طربتْ لذكراكَ المفاخـرُ كلُّها ................فالبسْ من العلياء ما تختــارُ
تُعلي بنور الحق عزَّة أمـَّـة................. وتنيـر ظلمةَ ليلها الأفكـارُ
لا خيرَ فيهـا لا مآثرَ عندهـا ...................مثلُ الليالي ما بهـا أقمــارُ


أيها الأهل والأحباب ، أيها الأبطال الأنجاب،
من لم يعتصم بحبل الصبر فقد اعترض على مالك الأمر، فعليكم بعزيمة الصبر وصريمة الجلد فإنها في الدين حتم وفي الرأي حزم، ولا راد لأمر الله، وفي مثل هذا الموطن فخير ما يقول الذاكرون " إنا لله وإنا إليه راجعون" اللهم أجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها، وحسبنا الله ونعم الوكيل
اللهم ارفع درجة أخينا في عليين وارزقنا وإياه مرافقة سيد الأولين والآخرين ياذا الجلال والإكرام، اللهم إنا نسألُك موجباتِ رحمتِك وعزائمَ مغفرتك، اللهم لا تذهِب قلوبنا إلى شيء صرفتَه عنّا، اللهم اهدنا فيمن هديت ورضِّنا بما قضيت، وعافنا فيما أبقيت، حتى لا نُحِب تعجيلَ ما أخّرت، ولا تأخير ما عجّلت، اللهُم إنا نعوذ ُ بك من زوال نعمتِك، وتحوّل عافيتك، وفجاءةِ نِقمتك، وجميعِ سَخطِك، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


الجيش الإسلامي في العراق
24 من رجب لعام 1429 هـ
27 - 7 - 2008 م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجيش الإسلامي في العراق- يزف الشيخ شيروان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات امجاد العراق :: منتديات العراق الجهاديه :: بيانات لكافه فصائل المقاومه والعمليات المرئية-
انتقل الى: