منتديات امجاد العراق

لا اله الا الله محمد رسول الله
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السنن الكونية تمهد للنصر المبين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن العراق
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد الرسائل : 233
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 20/09/2007

مُساهمةموضوع: السنن الكونية تمهد للنصر المبين   السبت سبتمبر 27, 2008 1:56 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

إنها البشارات: السنن الكونية تمهد للنصر المبين

الحمد لله معز الحق وناصره ومذل الباطل وقاصره، له مع كل
لمحة صنع حفي ولطف خفي، والصلاة والسلام على نبينا محمد أرسله الله
للإسلام قمراً منيراً، وقدراً على أهل الباطل مبيراً، وعلى النبيين
والصحابة سادة البشر (وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَر) أما بعد:-


فإن أمريكا تمر بحالة عصيبة تتكرر مآسيها وتتنوع مصائبها
على المستويات كافة والمحاور عامة، بداية من وضعها العسكري المتهالك في
العراق وأفغانستان ومرورا بموقف لا تحسد عليه تجاه حليفها الجورجي واقتصاد
كاسد وخسائر متتابعة وضعت مصارفها وشركات التأمين العملاقة في مهب الريح
عصفت بمصرف ليمان براذرز فأعلن إفلاسه ومصارف أخرى تنتظر دورها، واضطرت
الحكومة الأمريكية لضخ عشرات المليارات لإنقاذ أكبر شركة للتأمين في
العالم قبل يوم من إعلان إفلاسها، ولم تحقق الإدارة الأمريكية أي خطوة على
مستوى المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، ولبنان خارج إرادتها، وإيران
تسعى لبسط نفوذها على المنطقة وإتمام مشاريعها، وكوريا تتردد والصين تتمدد
وروسيا تتهدد والتجارب تتجدد ونار النزاع الداخلي الأمريكي تتوقد. (فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ)


ووسط كل ذلك فإن الله عز وجل سلط على أمريكا الريح
والأعاصير والأمطار الغزيرة والفيضانات الوفيرة فأهلكت الزروع والضروع
وشردت الملايين من الناس فعادوا بلا مأوى ولا لباس واجتاحت الكوارث
السواحل ومصافي النفط وأوقفت الانتاج وأصيب الناس بالذعر وصاحوا بالثبور
والعويل وانقطع التيار الكهربائي عن الملايين. قال تعالى: (فَأَرْسَلْنَا
عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ لِنُذِيقَهُمْ
عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ
أَخْزَى وَهُمْ لا يُنْصَرُونَ
) وقال: (فَأَمَّا
عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ
أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي
خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآياتِنَا
يَجْحَدُونَ
)


فأصبحت أمريكا وكأنها صفاة آن قرعها بل قلعها، وقناة قد
حان صدعها بل قطعها. دعائمها مخفوضة، ومرائرها منقوضة، واللعنة بها
معصوبة، والهلكة عليها مكتوبة، قد احتفت بها النوائب تصرف أنيابها، وصمدت
لها الحوادث تفتح أبوابها، في الصحيحين عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ
النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: [نُصِرْتُ بِالصَّبَا، وَأُهْلِكَتْ
عَادٌ بِالدَّبُورِ] .


وفي كل ذلك؛ لتشرب أمريكا من الكأس الذي تجرعه الناس،
وتذوق العذاب الذي تذيقه العباد، جزاءا وفاقا، فكما شردت المسلمين وهجرتهم
من ديارهم فقد هجر مواطنوها ديارهم، وكما أخافت المسلمين في بلادهم فقد
سلط الله على مواطنيها ما يخيفهم ويرعبهم في بلادهم، وكما اغتصبت أموال
المسلمين فإن الأعاصير تغتصب أموالها إغتصابا لتكون خسائرها بمئات
المليارات، وتفتت بيوتها وتمزق أبنيتها بقاصف من الريح كما قصفت بلاد
المسلمين، ولتصير مدنهم في ظلام دامس كما فعلت بديارنا بالأمس، (إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ) (وَأَمَّا
عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ * سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ
سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُوماً فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا
صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ
)


إن أمريكا اليوم أصبحت أضحوكة في كل ناد وألعوبة لكل رايح
وغاد، حتى دول أمريكا اللاتينية تنمروا على أمريكا وطردوا سفراءها، وفي
الوقت الذي يتهاوى فيه الاقتصاد الأمريكي تتحدث روسيا عن فائض بعشرات
المليارات تنوي رصدها لتسليح زائد!!!

لقد استكبرت أمريكا وطغت طغيانا عظيما وعلت علوا كبيرا
وسلطت اللئام على الكرام فأذاقها الله تعالى من كؤوس الذل والمهانة حتى
عاد خدم الأمس يفرضون عليها ما يريدون بل ما يريده المنافسون والخصوم،
وأصبحت كالزرع المحصود، ليكون مصيرها كمصير عاد وثمود، ولقد أفضى بها
الظلم والطغيان إلى سوء العاقبة من العذاب الأليم، والحال الذميم، وفي
الآخرة سكنى الجحيم، وسقيا الحميم بإذن الله، (قُلْ
هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ
نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَنْ يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِنْ عِنْدِهِ
أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُمْ مُتَرَبِّصُونَ
)


أيها المجاهدون:

إن أمامنا فرصة تاريخية لابد من استثمارها بعد أن أصاب
أمريكا ما أصابها وخاصة بعد فشل مشاريعها كمشروع الصحوة وغيره والاختلاف
بين المناوئين والأعداء، والتنازع الشديد بين أقطاب الائتلاف الحاكم
وتفتته سياسياً وتعدد المشاريع داخله، وظهور قوى شيعية ترفض التبعية
المطلقة لإيران ومنها قوى عشائرية لها وجود وتأثير. وانعدام الثقة
بالأطراف السياسية التي اتخذها الناس بديلا عن العمل المسلح، والخلاف
الحاد بين الأكراد وحكومة المالكي حول عدة قضايا من أهمها:

(مصير كركوك، وعقود النفط والتنقيب، والصلاحيات في
الحكومة، والانتخابات، والخلافات حول حدود كردستان) والوضع الخدمي
والإنساني لا يزال مترديا جدا حتى في العاصمة بغداد. والفرصة سانحة
لاستثمار الموقف التركي حيال الأكراد وقضية كركوك.


فعلى المجاهدين في بقاع الأرض أن يستغلوا ضعف أمريكا وتردي سمعتها وتهاوي سهامها وبوار تجارتها وتفرق أعوانها،
فواصلوا الهجمات عليها وشددوها عل كل الجبهات حتى تهرب إلى ما وراء المحيطات بإذن الله، (قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ)
ولن تنفعها حكومة الصفويين ولا توقيع الاتفاقية الأمنية مع
نواب إيران. ولن ينفعها ما اجتمع حولها من هجين الخيول، وغثاء السيول
وفراش النار، وأوباش الأمصار، (إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ)

وعلى الدول التي ذاقت مر الهوان والقهر من أمريكا أن تفيق
من سباتها وتصطلح مع شعوبها وتستثمر ثرواتها بنفسها لتوفر العيش الرغيد
والأمن الأكيد لأبناء الأمة.


نسأل الله ذي الملك والملكوت والعزة والجبروت، أن يسلط على
أمريكا وأعوانها وجوه الرزايا، ويكلها إلى خذلانها ونحسها، حتى يكون الموت
في رق الذل أهنأ مشارعها، وأقرب مواردها، اللهم عليك بهم فإنهم لا
يعجزونك،


رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي
أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ
الْكَافِرِينَ، اللهم اغفر لنا ولوالدينا وللمؤمنين يوم يقوم الحساب وصل
وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



أمير الجيش الإسلامي في العراق
22 من رمضان المبارك
لعام 1429 ه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amjad.forump.info
 
السنن الكونية تمهد للنصر المبين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات امجاد العراق :: منتديات العراق الجهاديه :: بيانات لكافه فصائل المقاومه والعمليات المرئية-
انتقل الى: