منتديات امجاد العراق

لا اله الا الله محمد رسول الله
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بيان/رد على أبي حمزة المهاجر فيما رمى به الجيش وأميره من تهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن العراق
مدير عام
مدير عام


عدد الرسائل : 233
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 20/09/2007

مُساهمةموضوع: بيان/رد على أبي حمزة المهاجر فيما رمى به الجيش وأميره من تهم   الإثنين نوفمبر 03, 2008 5:09 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والعاقبة للمتقين، والصلاة والسلام على من جاء بالصدق ورحمة للعالمين، محمد النبي الصادق الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين.


أما بعد:


فيقول الله عز وجل:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ) (المائدة:٨).



ويقول النبي صلى الله عليه وسلم وآله في الحديث الصحيح: (إنَّ من أربى الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير حق).


لتحميل البيان كاملاً بصيغة doc من احد الروابط ادناه


http://www.zshare.net/download/507990627b89f6d9/
http://www.zshare.net/download/507990709e67647e/
http://www.zshare.net/download/50799168f198ba11/
http://www.zshare.net/download/50799276eda78a2d/
http://www.zshare.net/download/50799284b9400c6d/
http://www.zshare.net/download/50799291b9e99ae3/
http://www.zshare.net/download/50799295db6d0aa5/
http://rapidshare.com/files/159960811/alrad.doc.html
http://rapidshare.com/files/159962814/alrad.doc.html
http://rapidshare.com/files/159962859/alrad.doc.html
http://rapidshare.com/files/159962925/alrad.doc.html
http://rapidshare.com/files/159962939/alrad.doc.html
http://www.megaupload.com/?d=BG7XIN9K
http://www.megaupload.com/?d=QTLN5GI8
http://www.megaupload.com/?d=E3TF9PE6
http://www.megaupload.com/?d=E3TF9PE6
http://www.megaupload.com/?d=QTLN5GI8
http://www.badongo.com/file/11932733
http://www.badongo.com/file/11932796
http://www.badongo.com/file/11932798
http://www.badongo.com/file/11932799
http://www.badongo.com/file/11932802

الهيئة الإعلامية
لجيش المجاهدين

4/من ذي القعدة/1429هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amjad.forump.info
ابن العراق
مدير عام
مدير عام


عدد الرسائل : 233
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 20/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: بيان/رد على أبي حمزة المهاجر فيما رمى به الجيش وأميره من تهم   الإثنين نوفمبر 03, 2008 5:14 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والعاقبة للمتقين، والصلاة والسلام على من جاء بالصدق ورحمة للعالمين، محمد النبي الصادق الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد:
فيقول الله عز وجل:
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ) (المائدة:٨).

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم وآله في الحديث الصحيح: (إنَّ من أربى الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير حق).

بيان/رد على أبي حمزة المهاجر فيما رمى به الجيش وأميره من تهم

في هذه الأيام العصيبة التي تمر بها الساحة الجهادية في العراق وفي الوقت الذي تعاهد أهل الكفر على كفرهم وشدوا أزر بعضهم، يأبى بعض القياديين في الجماعات الجهادية إلا طعن المجاهدين من الخلف، وتشويه صورهم، بدافع من الحزبية المقيتة التي أعمت بصائر بعضهم حتى غابت عن تصرفاتهم مصلحة الجهاد والأمة والدين، وصار همهم مصلحة الجماعة والحزب أو ما اختطوا لأنفسهم من مشاريع بدعية، وفي تصرف مشين جداً وتوقيت عجيب خرج علينا أبو حمزة المهاجر ليقذفنا بأشد ما يمكن أن يُقذف به إنسان ألا وهو (ردة أكثرنا عن دين الله)، في قوله: وبدأ (يعني أمير جيش المجاهدين) يفتي بقتل الأخوة وتحالف مع الصحوات، حتى أنه كان يبيت عند شذر عبد سالم قائد صحوة التاجي... أما من خاض في الصحوات منهم (يعني جيش المجاهدين) وهم الكثرة فشأنهم شأن إخوانهم من أهل الردة) وذلك في جوابه على أسئلة وجهت إليه بثتها بعض المنتديات الجهادية.
ونحن إذ نكذب هذه الفرى العظيمة، وهذا البهتان المبين، ونردها على قائلها، نبين لكل مسلم، أن هذا الافتراء قد مسَّ أعراض آلاف من المجاهدين الصادقين (نحسبهم كذلك والله حسيبهم)، والذين يحبون الموت في سبيل الله كما يحب أهل الدنيا حياتها، والذين أفضى كثير منهم إلى الله ربهم وبرهنوا على جهادهم بفيض دمائهم، وآخرون وراء قضبان الاحتلال، وأكثرية أحرقت مراكبها، وكسرت أغماد سيوفها، لا يلوون على شيء من الدنيا وحطامها، إلا رفع كلمة لا إله إلا الله والموت في سبيل الله، وليس لهم لهج إلا

( وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ )(آل عمران:١٤٧).

وإننا لندعو أبا حمزة للمباهلة، وأن نلعن الظالم الكاذب معاً في هذه الأشياء المذكورة في كلامه، وهي:
1-زعمه أن أمير الجيش أو الشخص الذي عناه في كلامه قد تحالف مع الصحوات، وأنه أخذ يفتي بقتل أفراد القاعدة.
2-وأن أمير الجيش أو الشخص الذي عناه دخل بيت شذر أو التقى به في حياته كلها إلى هذه اللحظة.
3-وأن أكثر جيش المجاهدين قد انخرطوا في الصحوات.

وقبل أن نرد على ما قاله أبو حمزة بشكل مفصل، ونبين حقيقة كذبه والتلبيس الذي تضمنه كلامه، لاسيما في ذكره أمير الجماعة وهو يعلم أن الذي التقى به هو نائب الأمير الآن، وهذا ما سيأتي لاحقاً في بيان مفصل إن شاء الله، فإننا ندعوه إلى أن يتوب إلى الله مما قال.

يا أبا حمزة ألم تقرأ قوله صلى الله صلى الله عليه وسلم: (من قال في مؤمن ما ليس فيه أسكنه الله رَدغة الخبال حتى يخرج مما قال). فوالله لقد قلت فينا ما ليس فينا، أما يرهبك حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا؟
ألم تقرأ قوله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ العبد ليتكلم بالكلمة، ما يتثبت فيها يزلُّ بها في النار أبعد ما بين المشرق والمغرب)؟ ألا تخشى أن تزل في النار أبعد مابين المشرق والمغرب؟ أعاذنا الله جميعاً منها.


تُب إلى الله وتحلل ممن ظلمتهم ورميتهم بأمرٍ الموتُ أحب إلى نفوسهم من الوقوع فيه، وإلا فإن كل الذين مسهم قولك خصومك يوم القيامة، وإننا على موعد معك في محكمة قاضيها الله، الله الذي حرم الظلم على نفسه وجعله بين عباده محرماً، وتكفل بأن يوقف الظالم للمظلوم، فلا يدعه حتى يقتص منه يوم يقوم الناس لرب العالمين، ويجمع الله الأولين والآخرين، إنسهم وجنهم، فيال فضيحة الظالمين

.
وليعلم كل من يهمه حال الجهاد في العراق، ويحرص على استقامة أمره:
أن القوم يتعبدون بالكذب ويصرون عليه. وصار هذا الأمر والذي لا إله إلا هو عند كثير منهم طبعاً سائداً خبرناه في تصرفاتهم وتعاملاتنا معهم طوال الفترة التي مضت من سني الاحتلال. ولو أردنا أن نجمع كذبهم وافتراءاتهم وبهتانهم وأباطيلهم لوقعت في سفر عظيم.


وأنهم يرمون الناس بما وقعوا هم فيه، فإن ما رمانا أبو حمزة به من الإفتاء بقتلهم ومقاتلتهم إنما هو عين ما كان منهم بحقنا، لاسيما بعد إعلانهم ما يسمى بدولة العراق الإسلامية، فدأبوا على اتهام الآخرين بتهم مختلفة، ساعة بالجاهلية، وساعة بالردة، ووصف البغدادي الجماعات الجهادية بـ (العصاة)، وغير ذلك من الألفاظ والأحكام التي كانت مبرراً لأتباعهم في قتل كثير من المجاهدين ظلمًا وعدوانًا وسفهًا وحمقًا وجهلاً، فوالله منهم صدرت الفتاوى بالقتل، وفينا كان القتل، ومن سالت الدماء.

فأين هي فتوانا بقتل أفراد القاعدة على حد زعمه؟ ومن الذي قتلناه في ضوء هذه الفتوى؟ وبالمقابل فإن قوله هذا دليل على أنه يرى استباحة دمائنا وإخواننا في الجيش منذ التاريخ الذي اتهمنا بالوقوع بالردة فيه، وبه تقوم الحجة عليه، وبه ندينه، إضافة إلى ما نملكه من أدلة أخرى سكتنا عنها فيما مضى رجاء أن يتوب القوم أو يقلعوا، فليباهل أبو حمزة إن كان صادقاً.


والساحة ومن فيها من الفصائل التي لا زالت ثابتة على منهج الجهاد تشهد على صدق ما نقول وزيف ما يدعي، ثم إن منهج جيش المجاهدين معلوم للقريب والبعيد في التحرز من دماء المسلمين والتورع فيها فضلاً عن المجاهدين، ورغم أننا نرى أن القوم يغالون ويستبيحون دماءً معصومة، فإننا بينا سابقاً حرمة دمائهم إلا إذا ثبت على معين يقيناً ارتكاب أمر يوجب القصاص، بل أصدرنا بياناتٍ سابقة بردة من يقاتلهم مستعيناً بالصليبيين، رداً على من فعل ذلك ممن ينتسب إلى الجهاد بحجة الدفاع عن النفس ورد مظالمهم.


ولو كنا نرى جواز قتل أفرادهم لفعلنا يوم قتلوا أبا زيد أمير المنطقة الشمالية في جيش المجاهدين أول أيام عيد الفطر من العام 1428هـ، وتلك حادثة سنفصل ملابساتها في التفصيل الذي ذكرنا أنه سيتبع هذا لاحقاً إن شاء الله، مع حوادث أخرى استبيحت فيها دماء أفراد من جيش المجاهدين، ولم يلتفت أبو حمزة حينها إلى نداءاتنا بإيقاف الاعتداءات والتحاكم إلى شرع الله.


وحتى لا نشغل أنفسنا عن الهم الأكبر: جهاد العدو الصائل، ولا نشمت بنا الأعداء، ولأننا كنا نعلم أن الانجرار معهم في صدامات على الساحة ومهاترات في الإعلام غاية ما يرجوه العدو ويسعى لإيقاع الجميع فيه، ولحرصنا على حصر دائرة الصراع بالصليبيين وأذنابهم، لأجل ذلك كله سكتنا عن تصرفاتهم، وما بدر من أتباعهم من جرائم بحق الجيش وأفراده، وما قتلنا منهم أحدًا قط، وكان بوسعنا لو أردنا، فلما جهلوا وحلمنا، واعتدوا وصبرنا، وجاروا واحتسبنا، لم يزدهم ذلك إلا تمادياً في عداواتهم لمن كتب الله له القبول في الساحة، حسداً وبغياً، لاسيما بعد التزامنا مع إخوان لنا في فصائل أخرى منهج الاعتدال ونبذنا منهج الغلو الذي كانوا هم عموده، وفضحنا منهج المهادنات والصحوات الذي رسمه الاحتلال بمشورة من الحزب الإسلامي وبعض المحسوبين على الجهاد، وأوقع فيه بعض الفصائل وحاد بها عن طريق الجهاد إلى طرق وسبل أخرى تفرقت بهم عن سبيل الله، وقد بينا موقفنا من هذين المنهجين في أكثر من إصدار، لاسيما التأصيلات الشرعية التي بينا فيها موقفنا من مشاريع الصحوات وحكمنا بردة هذه المشاريع ومن سار فيها، ولا نحسب أن ذلك خفي على أبي حمزة، لكنه حسِب أن إلقاء التهم على الآخرين جزافاً يجعل الباطل حقاً، والوهم حقيقة، وجل من خالفه بين كافر ومرتد فلا يسلم إلا هو ومن سار على نهجه.

وكي لا يشمت بنا عدونا ولا يفرح بما تسبب به غيرنا ولا يحزن إخواننا، فإننا على عهدنا مع الله لا يثنينا عن الجهاد في سبيله غدر صديق ولا تنكيل عدو، ولا تفت في عضدنا نار الصليبيين، ولا حقد الصفويين، ولا خيانة المرتدين، ولا عجز المهادنين أو غلو الغالين، ولن نهادن أو نساوم، فسيوفنا مشرعة على الصليبيين وأعوانهم، أما من جهل علينا من إخواننا فبيننا وبينه كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، حكمان فيما نختلف فيه، والميدان شاهد وبرهان يفضح من تولى وأدبر، ويعلي من جاهد وصبر، وعزاؤنا في قول الله عز وجل:

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )
(آل عمران:٢٠٠)




الهيئة الإعلامية
لجيش المجاهدين
4/من ذي القعدة/1429هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amjad.forump.info
 
بيان/رد على أبي حمزة المهاجر فيما رمى به الجيش وأميره من تهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات امجاد العراق :: منتديات العراق الجهاديه :: بيانات لكافه فصائل المقاومه والعمليات المرئية-
انتقل الى: