منتديات امجاد العراق

لا اله الا الله محمد رسول الله
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما دمره الاحتلال لن يشفيه الطبيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
انتصار ابراهيم الآلوسي
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 35
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

مُساهمةموضوع: ما دمره الاحتلال لن يشفيه الطبيب   الجمعة نوفمبر 07, 2008 10:45 am


ما دمره الاحتلال لن
يشفيه الطبيب
وتستمر الجرائم في البصرة على حساب الشعب لترفع عدد الضحايا وتزيد نسبة النساء الأرامل اللواتي ترملن على يد الاحتلال ومليشياته التي تحاول بث سموم الفتنة الطائفية وتمزيق وحدة الشعب العراقي وأم مروان إحدى اللواتي التي تدور رحى قصتها في عمق نوايا الاحتلال الذي برر وجوده بالديمقراطية .
تقول أم مروان :ـ
ـ البصرة تكتب الماسي الواحدة تلو الأخرى وهذا الشارع البصراوي القديم لم يترك فيه امرأة إلا وترملت , قصتي هذه ستجرك إلى قصص نساء هذا الشارع وبالتالي إلى نساء البصرة ومن ثم نساء العراق اللواتي تربعن فوق عرش الترمل وحملن المسؤولية من دون كلل . قبل الاحتلال كان لي زوج وثلاث أولاد وبنت وأعمل معلمة في مدرسة ابتدائية من مواليد 1965 , ولدت في البصرة وكبرت وتزوجت وأنجبت أولادي فيها ودفنت زوجي وأولادي فيها أيضا , وعدت كما كنت امرأة عازية مع تغير طفيف في التسمية وهو أني أم ثكلى وأرملة امتلاءات بالمآسي وليس هذا فقط بل فقدت اثنين من إخوتي . في صباح احد الأيام تحديدا كان يوم الثلاثاء نهضت باكرا وفطرت مع زوجي وأولادي , وكان هذا أخر فطور لي معهم و أخر يوم أراهم فيه أحياء ثم خرجت من البيت الى المدرسة . وفي المدرسة عند الساعة الحادية عشر جاء احد الطلاب يركض ويقول ست قتلوا زوجك وأولادك وهدموا منزلك !!! لم تكن مفاجئة بل نكبة لم يقبلها عقلي فخرجت أركض خلف هذا الطالب وأصرخ تعال هنا ياكذاب , لكن قلبي كان ينزف مرارة وخوفا . قبل شهر قد أودعت الأرض اثنين من إخوتي فهل يتوقع العقل أن أودع أولادي وزوجي نفس الأرض . المسافة من المنزل إلى المدرسة عشر دقائق تقريبا وقد صارت ألاف السنين اركض واركض وأنا اصرخ تعال هنا ياكذاب حتى توقفت سيارة احد المارة وحملتني إلى البيت بعد مئات السنين من اللهاث والركض وصلت ولم اصدق ما رأت عيني زوجي مشنوق أمام الباب على عمود الكهرباء وولدي الكبير حارث غارق بدمائه أمام الباب الثانية الخشبية وهناك ثلاث جثث لما تبقى من أولادي في الحديقة , وقد تجمهر الناس حولي لكني لم أفهم ما حدث وكيف حدث!! العجيب انك لا تتوقع مثل هذه الإحداث ولا تصدقها فسقطت فاقدة الوعي وبعد إن عدت إلى رشدي الذي رحل معهم جميعا وبقيت لفترة ليست بالقصيرة مهزوزة غير مصدقة ما حدث لعائلتي وبمرور الأيام حاولت أن استعيد رشدي لكني في كل لحظة أجدهم أمامي ولم أنسى صورهم والدماء تغرق الأرض والموت هذا الجبار اخذ الجميع مني . ولنبدأ من البداية حسب الشهود الذين حكوا لي ما حدث قالوا جاءت سيارات الحرس الحكومي وانتم تعرفون إن الحرس الحكومي لمن يعود وكيف تعامل مع أهل البصرة من دون التفريق بين السني والشيعي أو المسيحي والمسلم والصابئ , توقفت السيارات بعد خروجي بساعة وطلبوا من زوجي الخروج من المنزل هو والأطفال وخرج الجميع لان السلاح هو السيد والسلطان ودخلوا المنزل وسرقوه بحجة إن زوجي إرهابي وطلبوا من أولادي الدخول إلى المنزل ودخلوا جميعا إلا زوجي الذي لم يسمح له بالدخول وطلبوا منه أن يطلقني أمام الناس لأنه من غير مذهبي فرفض عندها انقضوا عليه بالضرب وبدا بالصراخ فخرج ولدي حارث لإنقاذه وما إن عبر الباب الخشبي حتى أطلق عليه احد المسلحين الذين جاؤ مع الحرس الحكومي الرصاص ومات في الحال فخرج الأولاد على اثر صراخ والدهم وإطلاق الرصاص فقتلوهم في الحديقة ورموهم الواحد فوق الأخر ثم اعدوا مشنقة لزوجي على عمود الكهرباء وكان قد فقد عقله وبدأ بالشتم والسب وأعدموه وتركوهم ورحلوا و بعدها جئت لأجد المصيبة تتدلى أمام عيني . وألان لم اقل إني شفيت فالجرح ينزف بغزارة شديدة على إخوتي وعلى أولادي وزوجي وعدت وحيدة كما كنت وتركت المدرسة لان لا طاقة لي على التدريس وتحمل عبء الطالب ومسؤوليته ولأني في الحقيقة ما زلت أرى زوجي وهو تدلي وولدي البكر أمام المنزل وهو أول ثمرة في حياتي . وها أنا أعيش حياة صعبة جدا لا احد يدركها تغص بالألم والكوابيس وما زلت أتعالج عند الطبيب النفسي وأنا على يقين إن ما دمره الاحتلال في عقلي ونفسي لن يرجعه الطبيب ولست بأفضل من نساء هذا الشارع الذي قتل رجاله ليتركوا الاحتلال يمرح ويسرح تحت حماية المليشيات والحرس الحكومي . ولن أقول سوى حسبنا الله على الاحتلال ومن معه , حسبنا الله , حسبنا الله .
الأسماء والعناوين محفوظة لدينا حرصا على امن وسلامة هذه العوائل .
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://plus.google.com/u/0/114905921999117160466/posts
عبد الله
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 276
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما دمره الاحتلال لن يشفيه الطبيب   الأحد نوفمبر 09, 2008 3:06 am

شكر بارك الله بجهودكم والمزيد من المشاركات المتميزة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما دمره الاحتلال لن يشفيه الطبيب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات امجاد العراق :: المنتديات العامه :: قضايا الأمة واحداث الساعة-
انتقل الى: