منتديات امجاد العراق

لا اله الا الله محمد رسول الله
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بات العراقي رقما فوق شاهد قبره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
انتصار ابراهيم الآلوسي
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 35
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

مُساهمةموضوع: بات العراقي رقما فوق شاهد قبره   الجمعة نوفمبر 07, 2008 10:58 am

بات العراقي رقما
فوق شاهده


انتصار إبراهيم الآلوسي
ـ كان قلبي يشعر بعذاب ولدي . ولدي كان يتعذب .
هكذا قالت السيدة أم إسماعيل وهي تبحث عن ولدها إسماعيل الذي خرج من منزله الواقع في حي تونس ببغداد في 19 ـ 6 ـ 2005 ولم يعد .
أم إسماعيل احد السيدات اللواتي اعتصمن أمام وزارة حقوق الإنسان وهي تطالب كبقية الأمهات والزوجات والأخوات بعودة المعتقلين الى بيوتهم سالمين . وكان لنا هذا اللقاء مع هذه السيدة وهي تحكي لنا ما حدث لولدها إسماعيل وكيف فقدته وأين أصبح .
أم إسماعيل ـ قبل كل شيء يجب أن يعلم الاحتلال إن لا مكان له في العراق ,وان أرواحنا وأبنائنا وأموالنا فداء هذا البلد الذي دمره الاحتلال بحجة كاذبة إلا وهي الديمقراطية . فالديمقراطية هي التي أوقفت أمام وزارة حقوق الإنسان مائة وخمسون سيدة منهن الأم والزوجة والأخت وكلهن مفجوعات مثلي يأكل الخوف والأمل الضائع قلوبهن . أنا امرأة كبيرة في السن وهذا واضح تماما وبدلا من أن أكون في البيت ويرعاني ولدي صرت أهيم على وجهي ابحث عنه من دون أمل .
وتضيف :ـ ولدي إسماعيل من مواليد 1970 ويعمل في دائرة بلدية الاعظمية , حيث سرح من الخدمة العسكرية بموجب قرار من اللجنة الطبية لإصابته بذهان مزمن , وبقي ولدي مواظبا على تناول أدويته .
وتضيف :ـ ولدي إنسان بسيط وعادي جدا لا بل ومريض لا ينتمي الى أي حزب سياسي أو جهة سياسية أو دينية أو طائفية , فهو بالكاد يذهب الى عمله ويعود الى البيت ليجلس أمام التلفاز ثم ينام , هكذا كانت دورة حياته اليومية . أقول هذا فقط لأوضح حالة إسماعيل .
وأكملت أم إسماعيل :ـ حين يخرج ولدي لا يحمل معه إي مستمسكات أو هوية معتقدا ان لا احد يضايقه وكأن كل الناس تعرفه !! كالعادة خرج ولدي الى عمله ولم يعد الى البيت انتظرناه حتى المساء لكن من دون فائدة , كان إسماعيل يعود كل يوم في الوقت نفسه , لا يتأخر دقيقة , فأبلغنا مركز الشرطة مع إعطاء مواصفاته . فقال لنا ضابط الشرطة خير إنشاء الله خير !!!سنتصل بكم حين نعلم إي شيء .
وتكمل أم إسماعيل :ـ إن من المضحك أن يكون للشرطة يد في عمليات الخطف والقتل والإرهاب . بعدها خرجنا من مركز الشرطة وإذا برجل أخر يبحث عن ولديه اثنين وليس واحدا . فأخبرناه أن يخبر مركز الشرطة رفض وهز يده وهو يقول كيف يفوت على الشرطة خطف مائة وخمسون شابا من دون أن يكون لها خبر ؟؟وكيف يمر مثل هذا العدد من المليشيات بصمت ويخطف مثل هذا العدد ؟؟ نحن جئنا نبحث عن جثث أولادنا مادام الوضع كله مربوط بالمليشيات .
وتضيف :ـ منذ ذلك اليوم فقدت الأمل في أن يكون حيا . وحسب شهود عيان أن عددا كبيرا من المليشيات المسلحة باغتت الناس بهذا الجمع الكبير وأخذتهم في شاحنات يحرسها مسلحون !!! لن اعلق!! التعليق متروك لمن يسمع هذه القصة . المليشيات تقود مئة خمسين رجلا من حي تونس من دون علم الجهات الأمنية !!! .
هكذا ضاع مني ولدي . وبقينا أنا ووالده نبحث عنه من دون يأس نقول عسى أن نجد جثته وندفنها ونضع عليها شاهدا يحمل أسمه لنزوره . وتضيف كان قلبي يتقطع اشعر بولدي يصرخ ويتعذب لكن ما بيدي حيلة فقلب الأم اعلم بولدها . مع هذا لم يدخل اليأس قلبي من أن أجد على الأقل جثمانه وزرنا مستشفيات بغداد والطب العدلي مرات كثيرة حتى شاهدت في احد المرات صور لضحايا المليشيات والاحتلال .كانت هناك صورا وولدي معهم عرفتها بالرغم من التشويه الفظيع والتعذيب البادي عليه, عندها صرخت هذا هو ولدي إسماعيل قلبي الأم لا يكذب , لكن الكل أكدوا لي بأنه ليس هو , وأنا كنت أتمنى ذلك , وبقيت اخبرهم بأنه . هو صحيح الجثة مشوهة تماما ومتفسخة واخفت الكثير من ملامحه , لكني اصريت على انه هو , وبقينا نبحث عنه عاما كاملا , عام من الألم والعذاب والقلق كنت أتجرع المرارة والحزن من دون أي ملل . وما أن نسمع عن وجود جثث مجهولة الهوية حتى نذهب إليها ركضا . في أواخر 2006 ذهبنا الى دائرة الطب العدلي كالعادة لنبحث عنه داخل صور الضحايا الجديدة , الذين باتوا رقما من دون أسماء والتي وصلت الى الطب العدلي , وبالصدفة وجدت له صورة أخرى كانت قد أخذت له من جانب أخر من جسده الذي يحتوي على علامات فارقة لا يمكن لأي أم أن تخطئ ولدها بها .. أخيرا وجدت ولدي إسماعيل صورة بلا روح أو جسد ومن شدة الألم صرخت هذا ولدي الحبيب . هذا هو ولدي إسماعيل .
بعد صمت طويل وبكاء مرير تضيف :ـ
ـ الحقيقة وجدت صورة ولدي لكن ولدي غير موجود فبعد البحث والسؤال ودفع المال اتضح أن ولدي تعرض للتعذيب الفظيع البشع ومثل بجثته التي عثر عليها مع جثث كثيرة في مجرى النفايات في الصويرة . تصوروا من حي تونس في بغداد الى محافظة واسط في مجرى النفايات في الصويرة ؟؟ كيف للمليشيات أن تقطع كل هذه المسافة وتمر بكل نقاط السيطرات الحكومية والأمريكية من دون أن تكتشف حقيقتها أو هويتها ؟؟ فالصورة لا تحتاج الى تعليق .
ثم أكملت قصتها :ـ عرفنا أن ولدي إسماعيل قتل بعد عشرة أيام من خطفه وبصورة وحشية , ودفن في مقبرة النجف تحت اسم مجهول الهوية ورقم فوق شاهد قبره يقول دفن الرقم ......... في يوم 26 ـ 3ـ 2005 .
هكذا أنهت أم إسماعيل حديثها وكأنها تقلب صفحة من صفحات المآسي العراقية في ظل الاحتلال وحكومته ...
الأسماء والعناوين محفوظة لدينا حرصا على امن وسلامة هذه العوائل !!!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://plus.google.com/u/0/114905921999117160466/posts
عبد الله
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 276
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: بات العراقي رقما فوق شاهد قبره   الأحد نوفمبر 09, 2008 3:06 am

شكر بارك الله بجهودكم والمزيد من المشاركات المتميزة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بات العراقي رقما فوق شاهد قبره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات امجاد العراق :: المنتديات العامه :: قضايا الأمة واحداث الساعة-
انتقل الى: