منتديات امجاد العراق

لا اله الا الله محمد رسول الله
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العدالة البريطانيا ما زالت قائمة في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
انتصار ابراهيم الآلوسي
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 35
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

مُساهمةموضوع: العدالة البريطانيا ما زالت قائمة في العراق   الجمعة نوفمبر 07, 2008 11:13 am

العدالة البريطانيا ما زالت قائنة
في العراق
]



انتصار ابراهيم الآلوسي



الجرائم التي ارتكبت بحق العراق كثيرة وأكثر من عدد شعر الرأس الذي شاب لذكر بعضها , وهذه الجرائم لايمكن ذكرها من دون أن نشير بأصبع الاتهام إلى الجيوش المحتلة التي سلبت العراق سيادته وأرواح أبنائه واثكلت الأمهات ورملت الزوجات وراح الحزن يطرق كل الأبواب من دون استثناء لان الهوية واحدة والأرض واحدة والحلم واحد . الجرائم مازالت مستمرة على طول الدهر لان المسبب موجود والضحية واحدة ألا وهي الشعب العراقي الذي عانى وما زال يعاني الأمرين , قصص كثيرة بلا اختيار نلتقط منها لأنها تصب في ذاك الكأس ألا وهو كأس المأساة العراقية , ضحايا هذا الكأس كثيرة ومنها السيد عبد وهو من سكنت محافظة البصرة متزوج وله أربعة بنات في عمر الزهور وصبي واحد , وان هذا السيد هو المعيل الوحيد لتلك الأسرة المتكونة من سبعة أشخاص , يعمل السيد عبد في مختبرات التصوير . رجل مكافح جريمته انه كان منتمي إلى صفوف حزب البعث قبل الاحتلال وبعد الاحتلال اعتكف في مختبره للعمل وسد رمق أسرته الكبيرة والتي هي بأمس الحاجة إليه . والسيد عبد إنسان طيب وبسيط عاش في البصرة بلا أعداء أو عداء لأحد لكن بعد أحداث تفجيرات مرقد الإمامين وبعد إن مدت يد الحقد محاولة اثارت الفتنة الطائفية وتأجيجها , وحيث وصلت إلى الكثير من أبناء هذا الشعب وصلت كذلك إلى السيد عبد الذي كان موجودا حينها في المختبر حيث وقفت سيارة بيكب من دون أرقام أمام المختبر ودخلوا مجموعة من المسلحين وقد أشهروا أسلحتهم على الموجودين من العاملين داخل المختبر ودخل احد هولاء المسلحين إلى مكتب السيد عبد وأطلق عليه النيران فصرعه في الحال وبعد إن تأكد من قتله بعدة أطلاقات إضافية في صدره ورأسه , غادروا المختبر . هذه الجريمة التي تركت خلفها خمسة أطفال بلا معيل وزوجة ترملت في شبابها لا تعرف ما هو السبب الذي اقترفه زوجها ولماذا يتم صغارها وترملت في أوج شبابها ؟؟؟ زوجة السيد عبد تقول :ـ

ـ لم اصدق خبر مقتل زوجي حتى جاءا به إلى المنزل وكان الرصاص قد أضاع وجهه وحفر صدره.لم أكن أتوقع أن يقتل زوجي وهو ابن هذه المحلة حيث ولد فيها وتربى مع أبنائها والبعض منهم يعمل معه في المختبر , الخبر لم يصدمني وحدي بل كل الجيران أبناء هذه المحلة والذين يعملون معه لأنه إنسان بحالة ولم يؤذي أحدا , لكنه على أي حال رحل وترك في رقبتي هولاء الصغار الستة وكلهم بحاجة إلى المدرسة والمال والطعام والدواء ولا ننسى إيجار البيت الذي ليس بإمكاني دفعه حتى وان عملت أربعة وعشرين ساعة وليس لدي مكان اذهب إليه , وأي عائلة تستقبلني ومعي ستة أطفال والاهم من هذا كله إنهم بحاجة إلى والدهم في هذه الأعمار والصغيرة دائمة السؤال عنه لأنها تنام بأحضانه ولا اعرف ماذا افعل لها وهي في تدهور مستمر لحالتها النفسية . أما من الناحية المادية فنحن في حالة شبه عدم لأنه من انه من المشمولين بالاجتثاث فلا راتب له والمختبر قطاع خاص ( وليس عام تابع للدولة ) حيث لا ضمانات للمتضرر وحين فكرت بالبحث عن العمل وهذا ما يجب فعله لكن أين هو العمل والبطالة تملا محافظة البصرة وأصحاب الشهادات يملئون الشوارع بحثا عن عمل إذن فمن سيوظف امرأة تحمل الشهادة الإعدادية وقد قاربت على الأربعين , وماذا سأعمل والمليشيات حرمت على المرأة الخروج من البيت حتى في الحالات الاضطرارية فكيف سأتمكن من الذهاب يوميا هذا إن وجدت العمل أصلا والمشكلة الأهم من سيعتني بستة أطفال ثلاثة منهم دون السن السادسة , ففكرت أن اشتغل خياطة لكن أين الكهرباء ؟؟ وأين العراقيون ؟؟ ومن سيخرج ليشتري القماش في هذه الظروف الصعبة؟؟ . لربما احصل على زبون في الشهر كله أو أثنين هذا إذا كان حظي جيدا لأني لست أوفر حظا من الآخرين ف محافظة البصرة التي تشكو من كثرة الأرامل والفقر والأيتام . فالعوائل أخذت نصيبها من الترمل واليتم والفقر الموجع وسوء جميع أحوال ا بالتساوي لان الاحتلال في مثل هذه المسائل عادل بشكل يثير الدهشة لم يفرق بين سني أو شيعي أو مسيحي أو حتى كردي . وهنا أود شكر قوات الاحتلال البريطاني على هذه العدالة التي مازالت قائمة لحد الآن .



الأسماء والعناوين محفوظة لدينا حرصا على امن وسلامة هذه العوائل .



ملاحظة : الى كل من يدعي ان نشر هذه الوقائع التي ترتكب بحق الشعب العراقي كل ثانية ما هي الا تحريضا على الجهاد والثأر والارهاب .
فبعد ان وجدت ان من واجبي فضح ما يمكنني فضحه امام العدالة الغافية وامام منظمات حقوق الانسان ان كان لها وجود والى كل من يهمه امر الانسانية ان اضع هذه الجرائم التي تنتهك يوميا بحق اهلنا في العراق عسى ان تلقي صداها ويثأر العالم العربي والاسلاميلكرامته, وليفهمها كل بطريقته . للتنويه فقط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://plus.google.com/u/0/114905921999117160466/posts
عبد الله
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 276
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: العدالة البريطانيا ما زالت قائمة في العراق   الأحد نوفمبر 09, 2008 3:04 am

شكر بارك الله بجهودكم والمزيد من المشاركات المتميزة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العدالة البريطانيا ما زالت قائمة في العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات امجاد العراق :: المنتديات العامه :: قضايا الأمة واحداث الساعة-
انتقل الى: