منتديات امجاد العراق

لا اله الا الله محمد رسول الله
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التراجيديات الامريكية في حديثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
انتصار ابراهيم الآلوسي
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 35
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

مُساهمةموضوع: التراجيديات الامريكية في حديثة   الأربعاء نوفمبر 19, 2008 12:06 pm

التراجيديات الأمريكية في حديثة
انتصار ابراهيم الآلوسي
ـ من يصنع النصر في العالم السلام ام الحرب ؟؟ ومن يصنع الحضارة البناء ام الدمار ؟؟
هكذا صرخت السيدة أم حمزة وهي سيدة متعلمة حصلت على الشهادة الثانوية ثم تزوجت وتفرغت الى اسرتها بعدها أنجبت ستة أطفال وعاشت حياة كريمة مع زوجها أبو حمزة الذي يعمل سائقا بشاحنته التي وهبته حياة متوسطة الدخل . وصديق أبو حمزة هو ذاته الصديق والقريب وأخ لزوجة أبو حمزة , متزوج وله سبعة أطفال كبيرهم في الرابع ثانوي وصغيرهم طفل رضيع لم يتعدى عمره حين يتمه الاحتلال عن سبعة شهور , يعمل أبو بلال حارس في معمل للمواد الإنشائية ويعيش مع أسرته الكبيرة حياة اقل من المتوسط إلا أن المساعدات التي كانت تأتي إليه من أخته أم حمزة تسد له بعض المتطلبات . تحدثت أم حمزة عن ما حدث لزوجها وأخيها :ـ
ـ أحاول إيجاد إي مبرر لهذه المجزرة الصغيرة التي تتكرر كل يوم في محافظة الانبار .في صباح ( 4 ـ 6 ـ 2005 ) وكالعادة خرج أبو حمزة مصطحبا معه أخي أبو بلال ليوصله في طريقه الى المعمل . فالطرق والشوارع في حديثة مغلقة عدا طريقا واحدا مفتوح وهذا الطريق على مرمى قناصات المارينز التي لم ينجوا منها إلا المحظوظ .
وتضيف أم حمزة كانت الساعة السادسة والنصف حين خرج زوجي وأخي من البيت الى العمل . وفي الساعة التاسعة إلا خمسة دقائق جاء ابن عمي وهو ذاته ابن عم زوجي ( لأنني وزوجي أبناء عم ) وكان ممتعضا جدا وعصبيا , وقف أمامي ينظر في وجهي ثم طلب من الصغار أن ينادوا على أم بلال . وكنت أتوسل إليه أن يخبرني بما حدث فقال خيرا إنشاء الله . جاءت أم بلال وجاءت أمي وأخواتي , ويبدو أن ما فعله أخي هو امتصاص للصدمة وهذا ما حدث فعلا لأننا جلسنا ملتصقتين من دون كلمة ولا نريد أن نسمع الفاجعة التي سوف تيتم أطفالنا وتحرمنا من حب حياتنا وتجعل منا أرملتين لم تتجاوزا الخامسة والثلاثين , وإننا ندرك جيدا أن الجميع بعد الاحتلال ساءت أحوالهم المعشية فكيف سنتمكن من إعالة أسرنا الكبيرة .
أطرقت أم حمزة قائلة ـ كنت بجانب أم بلال ملتصقة بها , أقول في داخلي علها تجد لنا مخرجا !!! ثم قال أخي الموت حق على الجميع وشاء الله أن يأخذ منا رجلين من رجالنا . فقلت له في الحال قتل الأمريكان أبو حمزة لقد أدركت ذلك من أول لحظة رأيتك بها . فقال وأبو بلال أيضا .
وتضيف بعد إن ساح الدمع يغسل ألمها :ـ أدركت أن الاحتلال بإمكانه استباحة أرواحنا في أي لحظة وحسب مزاجه ,فزوجي وأخي لم يكونا الضحيتين الوحيدتين في تلك الساعة . لقد اخبروني بأن هناك أربعة جثث ممددة في وسط الشارع بعد إن سحبها الناس بعيدا عن السيارات معتقدين أن بإمكانهم إسعافها لكن قضاء الله هو الذي حكم في النهاية .
وتضيف :ـ في ساعة واحدة قتل أربعة , منهم زوجي وأخي وعاملين يعملان في المعمل ذاته والجميع أناس فقراء ولهم عوائل كبيرة . فأحمد ومازن عاملان الأول لم يتجاوز عمره الخامسة والعشرين وله طفلتان يعيلهما بأجرته اليومية من المعمل أما مازن فهو في الأربعين من العمر وله ثمانية أطفال ويعمل في المعمل ذاته لان راتبه التقاعدي بعد إن سرح الجيش العراقي لا يكفي بالإضافة الى كون الراتب بمثابة شرك لهم لاقتناصهم لذا وجد أن لا مفر له من العمل بالأجر اليومي . كانت جثة احمد مصابة باطلاقتين في الرأس وأخرى في الصدر من الجانب الأيمن وعدة أطلاقات في البطن مما سمحت بخروج بعض الأحشاء , أما جثة مازن فكانت الإصابات في الرأٍس والصدر وعلى ساقيه .
وتضيف :ـ وأصابت الرصاصات رأس زوجي وأفقدته جزء من دماغه وكذلك أبو بلال الذي وصلت الرصاصات الى رأسه وقلبه . الحمد لله على كل شيء . بعدها قام أخي بفصل بيتي الى نصفين الأول نسكن فيه أنا وأم بلال وأطفالنا , أخذت أنا غرفة الجلوس وأم بلال وأطفالها غرفة النوم واستأجرنا النصف الأخر لنستطيع أن نربي أطفالنا لان الحال في حديثة سواء الكل يشكو من الفقر ونقص الغذاء لا أحد يستطيع إعالة عائلتين كبيرتين بالإضافة الى عائلته , وبما أن متطلبات الأسرتين الكبير فقد جئت ببعض الدجاج وزرعت الحديقة بالخضار لتخفف من صعوبة الحياة , وإذا ما سألتني عن الحصة التموينية التي لن تصل أصلا الى المواطنين وان وصلت فهي بلا أهمية . وتضيف بسخط وعصبية يتم المارينز ( الجيش الأمريكي ) في دقائق أربعة عوائل كبيرة أي ثلاثة وعشرون يتيما وأربعة نساء أرامل هذا لان الاحتلال سخط على من يحاول أن يدافع عن حقه الشرعي في الوطن وفي الحياة فقام بضرب الناس بشكل عشوائي فقتل من قتل .
:ـ وتضيف لم نقم أي مأتم لهم لان المأتم تدل على الخضوع لكننا سنقيمه متى ما اخذ الأبطال لنا حقنا بإخراجهم مهزومين بأذن الله .
الأسماء والعناوين محفوظة لدينا حرصا على امن وسلامة هذه العوائل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://plus.google.com/u/0/114905921999117160466/posts
 
التراجيديات الامريكية في حديثة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات امجاد العراق :: المنتديات العامه :: قضايا الأمة واحداث الساعة-
انتقل الى: