منتديات امجاد العراق

لا اله الا الله محمد رسول الله
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تأثير الحرب والاحتلال الامريكي على اطفال العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
انتصار ابراهيم الآلوسي
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 35
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

مُساهمةموضوع: تأثير الحرب والاحتلال الامريكي على اطفال العراق   الثلاثاء يناير 27, 2009 11:58 am

تأثير الحرب والاحتلال الأمريكي



على أطفال العراق

انتصار إبراهيم الآلوسي



الحروب كلمة ذات وقع مؤلم على الشعوب , ثقيلة تجلب ورائها الخراب والهلاك ,تدمر كل ما وصل إليه البشر من بناء إنساني وحضاري . الحرب كلمة مؤنثة تعني النزاع ولها تأثيرات تصل حد الفناء الإنساني , ويشترك في الحرب عدد واسع من الأفراد أو الدول بإمكانيات وعدد عسكرية ومادية فينتج عنها خسائر مادية وبشرية كبيرة . للحروب دوافع كثيرة عند الإنسان منها الحروب الدينية التي تنشب بسبب الصراعات المذهبية والطائفية والنزعات الدينية كحرب المائة عام في أوربا , والوجود الإسرائيلي في فلسطين وغيرها , ولا تنحصر الحروب على النزاعات الدينية فقط بل هناك حروب فرض القوة والهيمنة وكذلك الحروب التوسعية والسيطرة على المناطق الاستتراجية , وأهمها وأكثرها عنفا هي الاستيلاء على مصادر الطاقة والثروات الطبيعية مثل البترول والثروات المعدنية والمياه خاصة في مناطق الشرق الأوسط والتي تمثلت في احتلال العراق وتدميره دمارا شاملا لجميع مرافق الحياة وتدمير البنية التحتية له . الحروب الحديثة أكثر فتكا ودمارا وخرابا حيث تشمل مساحات كبيرة من الأراضي التي يراد الهيمنة عليها وقتل الآلاف من سكانها , ولها تأثيرات مدمرة ليس فحسب على الإنسان بل على الطبيعة أيضا وما يرافقها من تلوث النظام البيئي والموارد البيئية الطبيعية التي يعتمد عليها الإنسان في غذائه وحياته . وما زال تأثير الحروب القديمة واضحة للعيان بشراسة أحداثها وتلوثها للبيئة كالحربين العالميتين الأولى والثانية والحرب الفيتنامية وهيروشيما وحرب الخليج وأخيرا الحرب على العراق , فالدمار الذي سببته هذه الحروب من إحراق لأبار النفط وسكبه في البحار واستخدام الأسلحة البيولوجية والكيماوية والنووية اثر يشكل كبير على البيئة والبشر . فانتشار الفقر والمجاعات وانتشار الأوبئة والإمراض الغريبة وازدياد عدد التشوهات الولادة نتيجة استخدام الأسلحة البيولوجية والكيميائية , فالمحنة العراقية بدأت بعد الحصار على العراق حيث تضاعفت نسبة الوفيات نتيجة نقص الغذاء والدواء وازدادت نسبة تشوهات الولادة وازدياد عدد الأطفال الذين تبلغ أعمارهم لحد سن المراهقة بأمراض نفسية نتيجة الخوف والرعب من الحرب ومن الخطف والمفخخات التي تملا الشوارع التي تعتبر المنفذ الوحيد لهولاء الذين صارت أقامتهم داخل المنازل جبرية وكذلك اضطرارهم إلى ترك أغلبيتهم الدراسة أكراها من قبل الأهالي خوفا عليهم من الخطف أو الموت . إن للحروب تأثيرا كبيرا على النفس البشرية حد التدمير بصورة عامة من دون استثناءات عند الكبار فكيف حال الأطفال وما هو حجم تأثير هذه الحروب التي شهدها الطفل العراقي وقبلها الحصار الاقتصادي وسوء التغذية ؟؟

فللحصار والحرب تأثيرا كبيرا على الطفل العراقي وإصابته بسوء التغذية والإمراض التي تؤدي به إلى الموت خاصة في المناطق الفقيرة من العراق مع نقص شديد في الدواء وضعف العلاج الناتج من هجرة غالبية الأطباء خوفا من الخطف والموت , وازدياد حالات التشرد بسبب اليتم والفواجع وكذلك التراجع المرعب في تربية الطفل وتعليمه ولا ننسى عامل مهم ومؤثر كبير هو مشاهدة الأطفال للمشاهد المخيفة والعنيفة التي تترك اثر سيئة في نفوسهم .لقد ازدادت الصدمات النفسية الشديدة التي تصاحبها حالات الفوبيا من كل ما له صورة بهذه المشاهد .

لقد علق الدكتور البروفسور (ماغن راوندالن) مدير برنامج بحوث الأطفال في مركز علم النفس في جامعة بيرغن بالنرويج (إن الأطفال في العراق يشبهون الأموات الأحياء, وإنهم فقدوا مشاعرهم كافة وهم لا يتمتعون بحياتهم .

أما الباحث ( جيف سيمونز) فقد نبه إلى ارتفاع نسبة السلوك العدواني وسط الطلاب إلى 60 % مع استمرار في زيادة النسبة .



إن مرحلة الحصار وما قبل الحرب وبعدها لها تأثيرا على أطفال العراق: -

لنبدأ بالحصار والأيام السوداء التي عصفت بالعراق من ترقب وخوف التي عانى منها أطفال العراق مع ذويهم والتي أثرت تأثيرا سلبيا وكبيرا عليهم وانعكس هذا التأثير على سلوكياتهم وعلى أجسادهم انعكاسا سلبيا واضحا من جراء ما مر به ويمر من إحداث دامية ومأساوية , فقد تأزم الوضع النفسي للأطفال بعد الحرب بسبب المشاهد الحية الدامية من قتل وتدمير وحرق وخطف ودوي الانفجاريات ومشاهدة اليومية جنود الاحتلال والجثث المتناثرة في الشوارع وحالات الاغتصاب والخطف والتهجير , كل هذه المشاهد تثير في نفس الطفل الخوف والهلع والضغط العصبي والنفسي والعقلي الذي يتزايد يوما بعد يوم ويؤثر على نمو الطفل الجسدي والنفسي والعقلي وبالتالي على مستقبل أطفال العراق إي مستقبل العراق كله . فإن مشاهدة الطفل لحالات مروعة أو جثث محروقة ومشوهة من المحتمل إصابته بصدمة عصبية قد تؤثر على قدراته العقلية وغالبا ما يخزنها في عقله إلا واعي مما تظهر في رساماته أو كتاباته أو حركاته أو إثناء لعبه مع الصغار... حيث تصبح مشاعر الطفل مليئة بالحقد والعنف والكراهية والخوف والشك أو والإحباط والقلق المستمر ,وقد تصاحبه حالات من الفوبيا المزمنة من الأحداث أو الأشخاص أو الأشياء التي تربط ذكراهم مع وقوع الحدث مثل الجنود وغيرها من صور الإحداث التي مرت عليه . فالطفل يعبر عن هذه الحالات بالبكاء أو العنف أو الغضب والصراخ أو الانزواء ومن الاكتئاب الشديد والمغص و صعوبة في التنفس و تقيؤ و التبول لا إرادي وانعدام الشهية للطعام وقلة النوم والكوابيس إلى جانب أعراض أخرى كالآلام الوهمية في حال مشاهدته لأشخاص يتألمون أو يتعرضون للتعذيب .

إن النتائج السلبية التي تتركها الحروب على التكوين النفسي والعصبي على شخصية الطفل قد لا تظهر مباشرة في سلوكهم لكنها تنعكس على حياتهم المقبلة وخاصة غي سن المراهقة.

إن الأطفال الذين تعرضوا للحصار الاقتصادي في العراق لفترة طويلة انعكس على صحتهم العامة ونموهم نتيجة لسوء التغذية خلال السنوات الأولى من حياتهم التي تؤثر في تكوينهم الجسدي والعصبي وتجعلهم عرضة للأمراض أكثر من غيرهم من الأطفال الذين توفرت لهم الظروف الطبيعية .

فولادة الطفل وترعرعه في أجواء يملئها العنف والموت والدمار من المؤكد إن تكون عقليته مشبعة بالمرارة والتجارب العنيفة السوداوية مما سيكون تأثيرها سلبيا في حياته المقبلة . إن الأضرار النفسية التي لحقت بالطفل العراقي من جراء الحرب الأمريكية على العراق وتداعياتها المستمرة التي جرت إلى الاقتتال الطائفي الشرس ما زالت هي الأجواء المسيطرة على ذاكرة وعقلية الطفل الذي بدأ ينضج في سن يكون النضوج العقلي فيه ما زال في مراحله الأولى . ونحن نشاهد الطفل العراقي مليئا بالهموم والخوف وعدم الشعور بالأمان لان التجارب التي عاشها على المستوى النفسي والعقلي والجسدي أدت به إلى القلق ولاكتأب والاضطرابات السيكوسوماتية ( النفسجسية ) . فاليتم والاضطرابات النفسية هي القواسم المشتركة بين أطفال العراق بعد الاحتلال الذين وما زالوا يدفعون فاتورة الاحتلال الأمريكي وهم يعيشون شتى أنواع المعانات والحرمان والألم والرعب والفقر وسوء التغذية وشبه انعدام التعليم . فأمريكا التي استخدمت أكثر الأسلحة فتكا لدمار النفس البشرية وعلى وجه الخصوص الصغار المتمثلين في المستقبل , وقد أعرب ( كاريل دي روي ) عن قلقه بعد دراسته لأطفال العراق بعد الحرب : -

ـ بان هناك أكثر من أربعة مليون طفل عراقي في المدارس الابتدائية وان بنسبة 10 % منهم على الأقل بحاجة إلى علاج نفسي اثر الصدمات النفسية التي تعرضوا لها أثناء الحرب.

إما الدكتورة نعمة البدراوي اخصيائية الطب النفسي (التي اعتبرت الصدمات التي تعرض لها الطفل بفعل الحرب وتداعياتها من أقسى ما يتعرض له الطفل وأكثر رسوخا في ذاكرته , وان من معوقات الكشف عنها هو صعوبة في التعبير عنها مما تؤدي إلى مشاكل نفسية عميقة عنده.

فالأطفال هم أكثر فئات المتجمع عرضة للدمار لان الطفل ينظر ببراءة وحب وأمل إلى محيطة , وإذا ما حدثت الحرب سيترسخ في نفسه انه هو المقصود فقط من هذه الحرب عندها يتعمق في داخله بأنه كائن مرفوض من قبل المجتمع . فأطفال العراق هم أكثر الفئات الاجتماعية تشاؤما لأنهم أدركوا إن المستقبل لهم وليذويهم مجهول وان الموت يتربص بهم جميعا في كل لحظة.وان اغلب الشعب العراقي يشكون من كوابيس مرعبة وعدم اتزان في السلوك وإمراض لا حصر لها يعيشها أطفالهم خاصة مشاكل في التبول اللاإرادي. ولقد لوحظ أيضا إن الطفل العراقي يعاني من تأخر نمو اللغة عنده وبطئ في الاستيعاب والتأتأة بشكل متزايد وعدم الثقة بنفسه والعالم المحيط به .

إن أطفال العراق هم من يدفع ثمن الاحتلال الأمريكي لبلدهم وهم من يدفع فاتورة الحقد والطمع الأمريكي لأنهم لم يفهموا ماذا حدث أو ما يحدث سوى أنهم هم المستهدف الوحيد في هذه الابادة التي نالت من طفولتهم ومن إنسانيتهم وذويهم بعد استخدمت أمريكا سلاحا ذو فعالية تدميرية تبقى أثاره لأجيال طويلة ألا وهم مستقبل العراق وطموحة المتمثل في هذه الوجوه البريئة التي نال منها الموت والدمار والحرق وحرمانهم حتى من الذهاب إلى المدارس لان التعليم يجعلهم يدركون إن الألم الذي سببه الاحتلال لم يكن له سبب سوى خيرات بلدهم وحقدهم عليه وطمعهم الذي لا يتوقف . إن من اكبر الجرائم الصمت العالمي وهو ينظر بعينيه إلى هولاء الصغار وهم يقتلون إما قتلا تدميرا نفسيا أو موتا معلنا والطريق واحد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://plus.google.com/u/0/114905921999117160466/posts
 
تأثير الحرب والاحتلال الامريكي على اطفال العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات امجاد العراق :: المنتديات العامه :: قضايا الأمة واحداث الساعة-
انتقل الى: